معاهد الصم والبكم . العالم الحي

في احد الايام وان كان يحسب من بين الايام والا لكنت اعتبرته كل تاريخ عمري حين اكتشفت حقيقة الكون الذي نعيش فيه وحقيقة الناس التي تعيش بها وتعتبر فردا منها
يقولون الانسان بطبعه اجتماعي ولكن هل المجتمع بطبعه انساني؟؟مفارقات اجتماعية وغير متوازنة
في ذلك العمر الذي اطلقت عليه يوم ،،ذهبت الى صديق وذلك الصديق له صديق وصديق الصديق ايضا له صديق ولكن ما يهمني ان صديقي هو من ذهبت معه
تسلسل اللارتباطات في الحياة يجعلها اكثر تماسكا وارتباطا فنصبح سلسلة عندما يصيب القدر احد اطرافاه انتقلت ذبذبات الصدمة او تموجاتها لتصل الى الطرف الاخر
ذلك الصديق قال لي اتريد ان تدخل الى عالم مجهول
وانا كما تعودت اعلم ان العالم الذي انا به الان مجهول ولكن هو يحسب انه في المعلوم وانه سيأخذني الى المجهول وقد اكون انا من ينتقل من المجهول الى المعلوم،،
لم يكن الامر غريبا فدائما اجد نفسي امام اختيارات تتعدى الادراك ولكن احاول بقدر الامكان ان ابحث عن ذلك الخيار الوحيد المخفي بين السطور حيث تقل احتمالات النظر اليه او اصابته بالحظ ،،،
مشينا في الطريق الى مكان وكانه قلعة مهجورة بواباتها كمن يحفظ بداخلها وحوشا او مجانين،،
الحراس قلقين دائما ووسائل النقل تنتظر اشارات
نعم انها اشارات
تلك الكلمات في اللوحة الكبيرة في اعلى البوابة وكانني اعلم انها تقول هنا ستجد من يتفاهمون بالاشارات
معهد الصم والبكم
دلخت وانا حريص كل الحرص على ان افهم جميع انواع الاشارات لانها الوسيلة الوحيدة في هذا المكان الهاديء الا من صراخ من لم يفهمه احدهم او تعب وهو يؤشر لمن لا يملك في عقله الا برنامج تمييز الاصوات والكلمات والحروف
اتطلع حولي يمينا ويسارا ارى هدوءا يعم الوجوه وايادي تتطاير حول الرؤوس وكانهم يتحدثون بل هم كذلك انهم يتحدثون ويفهمون لبعضهم البعض
ارى ابتسامات وتقلبات وغضب وفرح حزن وكل انواع المشاعر
غريبما يحدث لا اسمع صوت ولا كلمة واحدة تدل على انني اعيش بين احياء
ولكنني ارى من الاشارات ما يجعلني اتاكد بانني في قلب الحياة وبين اكثر الناس احياءا بارواحهم
لو ان الكلمات والحروف كموضوعي هذا او غيره مما يوجد على صفحات النت او غيره من الكتب ارتبط بما يمكن تمييزه على وجوه من يكتبون من ملامح لكنا بالفعل اما فهمنا حقيقة ما يكتب او عرفنا طبيعة من يكتب او اكتشفنا سبب الكتابه
ولكن لا نرى ولا نشعر بشيء فقط نقرأ
الان انتم تنظرون لكتاباتي فهل يستطيع احدهم ان يميز اذا كنت ابتسم ام حزين امتعض واعض على شفتي
هناك اختلاف
لو علمتم الاختلاف
انتقلتم بانفسكم من عالم الاحياء الى ذلك العالم الذي رايت فيه المعلوم وليس المجهول
الى ذلك العالم الذي بني على صدق الروؤية والبصيرة
الى ذلك العالم الذي تحس به دون اي كلمة او اي حرف
عالم
معاهد الصم والبكم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *