خارج النص

خارج النص

خارج
خارج الوطن او خارج نطاق التغطيه او خارج البيت ( في الشارع )

خارج الوطن:::

شيء تحن اليه، اوهو يحن إليك او لا أدري قد يكون كليهما معا…
شيء او اشياء تراكمت وأصبحت عنها مسؤول،
هوية تحملها وتحاسب على اعمال من حملها، أي أنه مهما كنت سيظل الوطن ردائك؛ فحاول أن تحافظ عليه، او تغسله من وقت لاخر، تذكره كأم، كأب، او مكان اجتمع فيه احبابك ، ذكرياتك ، احزانك، همومك، او افراحك …..
خارج نطاق التغطيه::
ارسال ضعيف واستقبال قوي، او لا ارسال ولا استقبال، او كثيراَ ما نسال لماذا التغطيه لا تصبح دائرتها اكبر؛ لكي تشمل الجميع؛ أم أنها كبيره ولكن الجميع خارجها يخاف منها ؛ أم حولها سور لا يمكن تجاوزه، او قد يكون السور مرتفعا وانت قصيرالقامة، أم بابه بعيد وليس لديك خريطه، ام انك مجهد وتريد ان يأتيك الباب……
خارج البيت::: (في الشارع)
مكان له ثقافته مهما كانت منحظه ، لها ناسها ويقدرونها، عالم تمر به وانت ذاهب لعملك، ولا تفكر فيه، عالم لا يهمك الا اذا وقفت فيه. عالم لولا انك ساكن في بيت لماأصبح شارع ؛ أوالعكس صحيح فلو لم يصبح شارعا لما أصبح لديك بيتاعالم ومكان؛ معنا، ومنا، وفينا. نظافته منا وعلينا .عالم جبرنا فيه ام هو قد جبر فينا………
النص:::::: قيمة عددية او سطور تحدد كلامك أم جميعها سواء وقيمتها انك تلتزم بها…
قيمة عددية
قليلة او كثيرة ؛
قليلة تشتري بها الرخيص؛ كثيرة لاتكفي ؛ لان كل شيء اغلى منها، قيمة تهملها صغيرة، تجمعها تهمك وكبيرة؛ قيمة في نفسك تافهه،ولكن هل سألتها قد تكون انت تافه بوجهة نظرها ؛ من اوجدها نحن؛ أم حاجتنا ؛ حاجتنا أم رغباتنا؛ طموحنا وامالنا؛ لا تدري ولن تدري ؛ قد يكون لها قيمة صغيرة اليوم وغدا تكون اكبر من اي قيمة؛ قيمة نفسك عند نفسك، قيمة نفسك مع من حولك ، ثيابك، بيتك، وطنك، عالمك، الكون..قيمة كلما فكرت فيها كلما كبرت كلما اهتممت بها كلما نمت وازدهرت. …..

سطور تحدد كلامك
تجاوزاتك لا تتضمنها وتجاوزاتها لا تتضمنك، وجودها قيدك؛ او وجودك قيدها، حريتك مرسومة بحدودها ؛ أو حدودك مرسومة بسطورها، لا تدري من الممكن ان تكون هي خاطئة وانت محق، وتخاف أن تكون هي صحيحة وانت مخطيء،
اذن ما الحل ؟؟
ان تجرب وتغامر، قد تكتشف ان ليس لها حدود وانك كنت موهوم، نفسك تخافها وضميرك يقول لك لا عليك منها، راسك يدور حولها، نسيتها وغصب عليك تجاوزتها، اذن اختيارك كان احسن من اختيارها بارادتك وليس اردة باطنك ،،تصرف بعفوية لانها هي،، عفوية غيرك فكر واكتشفها وسوف يلزمك بها،عقلك يختلف عن عقله ضميرك اصحى من ضميره، لماذا تلتزم بها ؟؟؟ لانه جرب قبلك ،او لانه فكر قبلك، لا احد يسبق الاخر، لان الكل يمشون في خط واحد مع بعض ، الرضيع والكهل كلهم مصيرهم واحد، الذي بناه من قبلك انت سوف تبني عليه ، ومن بعدك قد يهدمه ويبني من جديد ،اذن حاول ليس هناك ما تخسره، قد تكون بداية نهاية او نهاية بداية…..
كلها سواء:::::
وتجمع القيمة والحدود، اذن ليس لك قيمة الا بحدودك، وكيف تعرفها؟؟؛ رسمها لك ربك، وقيمتك التزامك، قيمة وحدود؛ جوازك؛ وقيمة تاشيرتك الى أين،الى همك ، الى علمك، الى سعادتك ام انك مهاجر، اذن كلها ستظل حدود وقيمة ليس لها مكان، وليس لها سلطان، وفوقك مراقب وفي نفسك مراقب تبتعد بجسدك وتلاحقك قيمتك وحدودك في نفسك، تغير مكانك ولا تتغير طباعك، تحاول دفنها، تدفنك اسرع منك، ترميها لغيرك، ياخذها ويصقلها ويرجعها لك بقيمة جديدة وحدود جديدة، ومن غبائك تلتزم بها ،لان برواز الصورة تغير،وانت لم تفكر هل هي نفس الصورة ،والقيمة والحدود موجودة في الصورة.
بكل مقياس
بكل مكان
بكل زمان
انت خارج النص
وانا والكل خارج النص
اذن من الذي داخل النص
اسألوا انفسكم سوف تعرفون الاجابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *